رجب شهر الله المحرم

رجب شهر الله المحرم

 الأستاذ مولاي يوسف المختار بصير

الحمد لله، الحمد لله المحمود بكل لسان، المعبود في كل مكان، يسأله من في السماوات والأرض، كل يوم هو في شأن، جعل عدة الشهور إثني عشر شهرا منها أربعة حرم في السنة والقرآن، وهي ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب شهرنا هذا الذي بين جمادى وشعبان، نحمده تعالى ونشكره على الدوام، ونشهد أن لا إله إلا الله الملك القدوس السلام، ونشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله الصادق فيما أخبر به عن رب الأنام، اللهم صل الله عليه وعلى آله وأصحابه الكرام، وسلم تسليما كثيرا.

أما بعد، فيا أيها الإخوة المؤمنون:  إن أجمل ما يغبط عليه المؤمن، وخير ما يتمنى المسلم لنفسه ولأخيه المسلم، ويرجو له التشبع والتزود منه هو أن يراه جادا في طاعة الله مشغولا قلبه ولسانه وفكره وسائر جوارحه بما فيه مرضاة الله، ومن نعم الله علينا أن الله سبحانه وتعالى قد أفسح لنا المجال وهيأ لنا مختلف الفرص للتزود منها على كل حال،  قال الله عز وجل في محكم التنزيل: “إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ”، أيها الإخوة المؤمنون والمؤمنات، الملاحظ في زماننا هذا، ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، تداول رسائل مصنوعة ومنمقة، حول التبشير بأفضلية هذه الشهور وتخصيصها بأذكار وأوراد من الصلوات والصيام وقيام الليالي بتسبيحات خاصة، وأدعية لكل يوم، ونسبة هذه الأعمال إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، والناس بطبيعتهم الميالة إلى مشاركة إخوانهم في هذه الفضائل لا يتورعون عن إرسالها هم بدورهم إلى أحبابهم وأقاربهم ومعارفهم، طمعا في الحصول على ثواب الدال على الخير كفاعله، وما علم هؤلاء أن جل ما يتداولونه كله مكذوب وافتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو لعمري من أعظم الظلم الذي حذر الله تعالى منه لما قال: “فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ”، أي لا تظلموا أنفسكم بارتكاب المعاصي، وكذلك لا تظلموا أنفسكم بترك الطاعات، ومن أكبر المعاصي أن يتجرأ المسلم على الكذب على رسول الله، أو أن يبتدع في دين الله ما ليس منه، والأشهر الحرم كان الجاهليون الأولون يعظمونها، ويعملون فيها من الأعمال ما يخلد ذكراها، فكانوا يضعون السيوف في أغمادها، وتضع الحرب فيها أوزارها، فلا يحاربون بعضهم أو غيرهم تكريما لها، حتى تكون الأيام سلما والبلاد أمنا، والنفوس مطمئنة مستقرة، وجاء الإسلام فأبقى لها فضلها، وأضفى عليها من ألوان الخير والبر والإحسان ما يرفع شأنها ويحيي في نفوس الناس آثارها، لذا فإن المطلوب منا معشر المسلمين أن نغتنمها في التقرب إلى الله، وفي إقامة شرع الله، والتنافس في الخيرات والمبرات كل بحسب استطاعته، اغتناما للفرص قبل فوات الأوان، وأن يولي وجهه وجهة العمل الصالح دائما، في الأشهر الحرم وفي غيرها، يغتنم من الأعمال ما يرجح ميزان حسناته، ويضاعف أجره على صالح أعماله، ويمحو بها ما كان من تفريط أو إخلال في سابق أجله، لأن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يقول: “كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون”، فموائد العمل الصالح في الأشهر الحرم مهيأة، ولمن يرغب فيها ويجد في طلبها حاضرة قطوفها دانية، وألوانها متنوعة شهية، فمن رغب عن لون منها وجد في غيرها بغيته وضالته، وقد رغب الشارع في استغلال مواسم الخير في التنافس في الأعمال الصالحة التي تزيد في تقرب العبد لمولاه عزوجل وعلى رأسها الصلاة، التي هي عماد الدين، والتي فرضها الله على الأمة في شهر رجب، وكذلك الإكثار من النوافل، فإنها من أفضل القربات، قَالَ مَعْدَانُ بْنُ أَبِي طَلْحَةَ الْيَعْمَرِيُّ: “لَقِيتُ ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقُلْتُ : أَخْبِرْنِي بِعَمَلٍ أَعْمَلُهُ يُدْخِلُنِي اللَّهُ بِهِ الْجَنَّةَ، أَوْ قَالَ: قُلْتُ: بِأَحَبِّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ، فَسَكَتَ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ فَسَكَتَ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ الثَّالِثَةَ فَقَالَ: سَأَلْتُ عَنْ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: “عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ لِلَّهِ، فَإِنَّكَ لَا تَسْجُدُ لِلَّهِ سَجْدَةً إِلَّا رَفَعَكَ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً”، ثم الصيام، لدخوله في الأعمال الصالحة، ومن الأعمال الصالحة كذلك إطعام الطعام وإفشاء السلام، وبر الوالدين وصلة الأرحام، والتصدق بالمال على الفقراء والمساكين والأرامل والأيتام، خصوصا للتعاون مع الفقراء والمساكين وذوي الحاجات، ورعاية حقوق الجار التي أكد عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: “مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه”، ومنها أيضا القيام بحقوق الأبناء والزوجة، وكل عمل صالح تمتد به يدك أيها المؤمن لإخوانك وأخواتك من المسلمين والمسلمات، ومن الآدميين من حولك، كل ذلك يعتبر من المبرات التي ينجي المؤمن نفسه بها من الموبقات، أيها الإخوة المؤمنون، ينبغي أن نعلم جميعا أن شهر رجب ليس مخصوصا بأي عمل، ولم يثبت عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا عن السلف الصالح رضي الله عنهم أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،  تخصيص شهر رجب بعبادة أو طاعة معينة، وكل من اعتقد ذلك فقد خالف وابتدع في الدين ما ليس منه، لذا فالمطلوب منا جميعا، ان نبين هذا لأسرنا وأبنائنا وأقاربنا، وأن نوفق الترويج لهذه البدع والضلالات التي لا تفسير لها سوى أنها تهدف إلى إبعاد الأمة عن أصول الدين، وجعل الناس يعتقدون اعتقادات خاطئة، وانتحال أقاويل وأكاذيب موضوعة مغلوطة ينسبونها لنبينا، الذي ما فارق الدنيا حتى شهد الله له بإكمال الدين وتبليغه العالمين في قوله وهو أصدق القائلين: “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا”، فاللهم وفقنا للعمل بكتابك، واهدنا لإقتفاء سنة نبيك، وألهمنا السداد والرشاد، واهدنا الصراط المستقيم، واحشرنا في زمرة النبيئين والصديقين، واجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب، آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الخطبة الثانية

الحمد لله الذي لا ينبغي الحمد إلا له، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبوة والرسالة، وعلى آله وصحبه وكل من انتمى له، عباد الله من اتقى الله فاز برضى مولاه، ومن جاءته موعظة من ربه فانتهى فأجره على الله، أما بعد، أيها الإخوة المؤمنون:  وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تذكر السادة والسيدات الحجاج الذين تم انتقاؤهم لأداء مناسك الحج لسنتنا هذه 1441 هجرية، بأن عملية أداء مصاريف الحج ستمتد من يوم الإثنين المقبل 2 مارس إلى غاية يوم الجمعة 13 مارس2020، وستكون دفعة واحدة بالنسبة لتنظيم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والمحددة في مبلغ 50.445.55 درهما، وتنظيم وكالات الأسفار السياحية المرخص لها بتنظيم الحج حسب السعر والمنتوج المحددين بالقسيمة التي ستسلم للمواطن من طرف وكالات الأسفار السياحية التي سيختارها، أما فيما يتعلق بمصاريف الجيب، فيتعين على كل حاج استخدام الحصة الخاصة بالحج والمحددة من طرف مكتب الصرف في 15.000.00 رهما، والإستفادة أيضا من الحصة السياحية المحددة في 45.000.00 درهم. وصل اللهم على نبيك وحبيبك سيد النساك والعباد،  إن الله وملائكته يصلون على النبئ يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما…الدعاء

خطبة الجمعة من مسجد الحسنى عين الشق، الجمعة 4 رجب 1441 موافق 28 فبراير 2020

 


شاهد أيضاً

unnamed

الإدمان على الأنترنيت: الأسباب والآثار السلبية والعلاج

الإدمان على الأنترنيت: الأسباب والآثار السلبية والعلاج الدكتور مولاي عبد المغيث بصير الحمد لله ثم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *