أصناف البر في رمضان

Spread the love

أصناف البر في رمضان

الأستاذ مولاي يوسف بصير

الحمد لله، الحمد لله الذي كتب صيام شهر رمضان على عباده المؤمنين، وجعله ركنا من أركان الإسلام التي أوجبها على المكلفين، فقال وهو أصدق القائلين: “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات”، نحمده تعالى حمد الشاكرين، ونسأله الفوز والظفر بالنعيم المقيم الذي ادخره لعباده الصائمين،  ونشهد أنه الله الذي لا إله إلا هو العليم بما تكنه نفوس الصابرين المحتسبين، ونشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله المبعوث رحمة للعالمين، القائل بوحي من ربه: “من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه” صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين،

أما بعد، فيا أيها الإخوة المؤمنون والمؤمنات، في الأسبوع الماضي تكلمنا عن فضائل شهر رمضان وذكرنا الخطبة الجامعة التي خطب بها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، على أصحابه، رضوان الله عليهم، في آخر جمعة من شعبان، يذكر من خلالها بأنواع القربات التي يمكن للمسلم التقرب بها إلى المولى عز وجل في هذا الشهر الفضيل، واليوم بحول الله وقوته نذكر بعضا من صنوف البر الكثيرة والمتنوعة التي ينبغي التنافس عليها في رمضان، إن لم نقل في سائر الأيام، يأتي في مقدمتها الصيام الذي فرضه الله تعالى على عباده مصداقا لقول الله تعالى في الحديث القدسي “وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه”، فالصيام يغفر به الله ما تقدم من السيئات، ويبلغ به العبد العالي من الدرجات، فعن أبي هريرة (ض) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”.

فصيام هذا الشهر سبب لغفران الذنوب بشرط أن يكون الصوم لله تعالى لا رياء فيه ولا سمعة ولا عادة، بل عبادة لله رغباً ورهباً. وهذا فضل صيام رمضان خاصة وأما فضائل الصيام عموماً فذاك بحر بعيد ساحله ويكفي في ذلك قول الله تعالى في الحديث القدسي: “كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به”. ومن صنوف البر في هذا الشهر الكريم قيام الليل الذي تواردت في الحث عليه وبيان فضله الأخبار إذ فيه تسكب العبرات وتمحى السيئات وتحصل به الدرجات وقد خص قيام هذا الشهر بمزيد فضل فعن أبي هريرة (ض): “من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”.

وقيام رمضان يتحقق بالمحافظة على صلاة العشاء في جماعة والصبح في جماعة بالإضافة إلى صلاة التراويح التي تعتبر من مميزات هذا الشهر الفضيل، فعن أبي ذر (ض) قال: “صمنا مع رسول الله رمضان فلم يقم بنا شيئاً في الشهر حتى بقي سبع فقام بنا حتى ذهب ثلث الليل فلما كانت السادسة لم يقم بنا فلما كانت الخامسة قام بنا حتى ذهب شطر الليل فقلت: يا رسول الله لو نفلت قيام هذه الليلة؟ قال: فقال صلى الله عليه وسلم: “إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف حُسب له قيام الليلة”، وهذا يفيد أن من صلى مع الإمام ولم يفارقه حتى ينصرف كُتب له قيام هذه الليلة وإذا حافظ على ذلك جميع ليالي الشهر يكون قد قام رمضان ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، وينبغي أن نعلم جميعا أن صلاة التراويح كانت تصلى في عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في البيوت، وكان الأمر كذلك في عهد خليفته الأول سيدنا أبو بكر الصديق، والذي جمع الناس على صلاتها في المسجد هو سيدنا عمر ابن الخطاب الخليفة الثاني لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال بعد ذلك، “نعمت البدعة”، فلذا لا ينبغي أن نجعل من الظرفية التي نعيشها ويعيشها العالم بأكمله “جائحة كورونا” بأشكالها المتحورة، سببا لفتنة الناس، وتهييج عامتهم حول أمر احتياطي، من شأنه أن يحافظ على استقرار أوضاعنا الصحية ويؤمننا من زيادة التعرض  للمخاطر، وأن ديننا دين اتباع، ونبينا صلى الله عليه وسلم حذرنا من الخروج عن الجماعة في الحديث الصحيح عن العرباض بن سارية قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة وجفت منها القلوب وذرفت منها العيون فقلنا يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا, قال: “أوصيكم بتقوى الله عز وجل والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد, فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين. عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة”،

أيها الإخوة المؤمنون، من حافظ على قيام الليل بأسرته وزوجه وأبنائه في بيته فقد حصّل فضل قيام ليلة القدر، التي هي إحدى ليالي الشهر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في فضلها: “من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”. ومن صنوف البر في هذا الشهر الكريم قراءة القرآن: فإن هذا الشهر هو شهر القرآن قال الله تعالى: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ”، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يختم القرآن في رمضان فعن أبي هريرة (ض) قال: “كان جبريل يعرض على النبي صلى الله عليه وسلم القرآن كل عام مرة، فعرض عليه مرتين في العام الذي قبض فيه”. وقد كان السلف يهتمون بالقرآن اهتماماً زائداً في هذا الشهر، كان الإمام مالك رحمه الله إذا دخل رمضان ترك قراءة الحديث وأقبل على قراءة القرآن الكريم من المصحف، وقال الزهري: إذا دخل رمضان فإنما هو قراءة القرآن وإطعام الطعام.

أيها المؤمنون، ومن أبواب الخير أيضا في هذا الشهر الكريم الجود والكرم والسخاء والصدقات، وذلك أن النفوس إذا زكت وطهرت أعطت وبذلت، فعن ابن عباس (ض) قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه جبريل في كل ليلة من رمضان، فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة”. فعليكم أيها الأحباب بكثرة النفقة والصدقة في وجوه البر في هذا الشهر الكريم فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “كل امرئ في ظل صدقته حتى يُقضى بين الناس”، وقال صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه الترمذي بسند صحيح: “والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار”. أيها المؤمنون، ومن أبواب الخير في هذا الشهر اعتكاف العشر الأواخر منه فإن النبي صلى الله عليه وسلم: “كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل”. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الخطبة الثانية

وهكذا أيها الإخوة المؤمنون والمؤمنات ترون أن صنوف البر والخير في هذا الشهر كثيرة والسعيد من اغتنم مواسم النفحات وسارع في الخيرات وصدق من قال: طوبى لمن كانت التقوى بضاعته ** في شهره وبحبل الله معتصما.

فاغتنموا عباد الله هذا الموسم الكريم واعلموا أن الحسنة فيه تضاعف والسيئة تعظم فاستكثروا من الحسنات وتخففوا من السيئات فإن الصيام لم يشرع إلا لتحقيق هذه الغاية وهذا المقصد قال الله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”، فقد ذكر الله تعالى في هذه الآية أن الغاية من فريضة الصيام على هذه الأمة وعلى الأمم التي قبلها هي تقوى الله عز وجل فليس المقصود من الصيام الجوعَ والعطشَ وتركَ الشهوة فحسب فإن هذه الأشياء وسيلة إلى غاية ووصلة إلى نهاية وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من لم يدع قول الزور والعملَ به فليس لله حاجةٌ في أن يدع طعامه وشرابه”.

فاتقوا الله عباد الله وأكثروا من عبادة الله تعالى في هذا الشهر فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخص رمضان بالإكثار من العبادات والطاعات واستغلوا أيها المؤمنون مواسم الخيرات لتكثير الحسنات وتكفير السيئات فإن المحروم من أدرك هذا الشهر ولم يغفر له فيه. ولنا في أمير المؤمنين جلاله الملك محمد السادس نصره الله وأيده، أقوى مثال، للدلالة على التضامن والبذل في هذا الشهر الفضيل، فقد أعطى جلالته في اليوم الأول من هذا الشهر الكريم، أوامره المطاعة والنموذج الأسمى لإسعاف ذوي الحاجات من الأمة، وذلك بدعم الفئات الفقيرة من المجتمع، بالغذاء والحاجيات الضرورية في شهر رمضان، ونحن أيضا لا يفوتنا هذا الفضل، والتنافس في هذا الخير المشروع، الذي دل عليه حديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال: “أتاكم رمضان، شهر بركة، يغشاكم الله فيه، فينزل الرحمة ويحط الخطايا، ويستجيب فيه الدعاء، وينظر فيه إلى تنافسكم في الخير، ويباهي بكم ملائكته، فأروا الله من أنفسكم خيرا، فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله عز وجل”.. الدعاء

شاهد أيضاً

استغلال الوقت قبل الإمتحانات

Spread the love استغلال الوقت قبل الإمتحانات الأستاذ مولاي يوسف بصير                     الحمد لله، الحمد لله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *